رئيس جامعة العلوم الإسلامية العالمية ورئيس البعثة في سفارة نيجيريا يبحثان التعاون لمحاربة التطرف والارهاب

03-11-2019

بحث رئيس جامعة العلوم الإسلامية العالمية معالي الأستاذ الدكتور وائل عربيات سبل تعزيز التعاون في مختلف المجالات التعليمية بين جامعة العلوم الإسلامية العالمية ونيجيريا، ترسيخا للتعاون المشترك بين البلدين، جاء ذلك خلال زيارة نائب رئيس البعثة في سفارة نيجيريا ابراهيم محمد يونس للجامعة.

واستعرض الأستاذ الدكتور وائل عربيات نشأة وأهداف ورسالة الجامعة والتخصصات المتوافرة والمشاريع والخطط الطموحة، التي تسعى الجامعة لتحقيقها؛ وصولاً إلى الخدمة المتميزة المقدمة للطلبة وبخاصة الوافدين منهم.  

وأكد الأستاذ الدكتور عربيات أهمية دور الجامعة في محاربة التطرف والإرهاب وإعداد أجيال من الطلبة المتسلحين بالفكر الإسلامي .

وقال:" إن فهم الإسلام في الأردن قائم على الانفتاح والتسامح، وأن الإسلام في صورته الحقيقية طريقةُ حياة ومنهج عمل لا يسعى إلى فرض معتقداته على أحد، وتدريس علوم الشريعة الإسلامية والمذاهب الأربعة في الجامعة يعتمد على الفهم والإقناع والأساليب العلمية الحديثة في هذا المجال"

واضاف : "إن هذا الخطاب يشكل خريطة طريق للجامعة نحو التميز والتقدم والازدهار على صعيد العالم".

مؤكدا أهمية دور كليات الشريعة الإسلامية والمذاهب الأربعة في الجامعة لتعزيز منظومة القيم الأخلاقية ومحاربة الغلو والتطرف، والذي يتناغم ودورها في نشر رسالة الإسلام السمح ودور المملكة الأردنية الهاشمية في نشر رسالة الإسلام التي اطلقها جلالة الملك عبد الله الثاني.  

وشدد على أهمية مواجهة فكر التكفيريين الجدد الذي أغلق باب الاجتهاد واتجه للتنفير والتكفير، وشوه صورة الإسلام العظيم الذي يقوم على اللسان والإحسان بالدرجة الأولى.

وأشار إلى أن الجامعة حريصة على استمرارية التواصل مع دول العالم الإسلامي، لاستقطاب الطلبة الوافدين للدراسة في الجامعة؛ انطلاقاً من التأكيد على زيادة التبادل الثقافي والعلمي، لإنجاح الدور المبذول من كلا الجانبين.  

كما استعرض الأستاذ الدكتور عربيات رسالة الجامعة وأهدافها ودورها في إعداد النشئ القادر على مواجهة التحديات والتسلح بالعلم، وأفضل الوسائل المعرفية واللغوية، مبينا أن الجامعة تضم ما يزيد عن ١٢٠٠ طالب وطالبة من ٦٢ جنسية من مختلف أنحاء العالم، ويلتحق فيها الآن ٦٢ طالبا من نيجيريا.  

رئيس البعثة أشاد بدوره بجامعة العلوم الإسلامية العالمية التي تعتبر نموذجاً للثقافات المختلفة لوجود العديد من الجنسيات الوافدة التي تدرس في الجامعة، وأهمية إرسال المزيد من الطلبة للدراسة في الجامعة للسمعة العالية التي تتمتع بها الجامعة، على مستوى المنطقة والعالم.

واكد حرص بلاده على زيادة أعداد الطلبة النيجيريين الدارسين في الجامعة ضمن كليات الشريعة الإسلامية والمذاهب الأربعة، والتوسع بقبول طلبة بلاده في كليات الجامعة، لدراسة الشريعة الإسلامية في تخصصاتها المختلفة.

و أعرب عن اعجابه الشديد بنظام التعليم الجامعي والخدمات المتميزة التي تقدمها الجامعة للطلبة.

وحضر اللقاء مساعد رئيس الجامعة الدكتور هارون القضاة.