وزير الشباب يحاضر في العلوم الإسلامية

15-01-2019

    كشف وزير الشباب والثقافة الدكتور محمد أبو رمان أن الوزارة تدرس اطلاق ملتقى للمبدعين الشباب.

   وقال الدكتور أبو رمان خلال زيارته لرئاسة جامعة العلوم الإسلامية العالمية ولقاء جمعه ورئيس الجامعة الأستاذ الدكتور سلمان البدور إن الوزارة تسعى لتطوير خطط وبرامج الوزارة بما ينسجم مع ابداعات الشباب واهتماماتهم.

   ولفت إلى أهمية الانفتاح على الجامعات واطلاق أنشطة وبرامج شبابية تستهدف فئة الشباب، مشيداً بدور جامعة العلوم الإسلامية العالمية على دعوتها له؛ للتحاور مع الشباب، لافتاً إلى أهمية دور الجامعة في استيعاب طاقات وابداعات الشباب.

وأعرب عن تمنيه لأن تواصل الجامعة مسيرتها عاماً بعد آخر، نحو الارتقاء إلى مصاف النخبة وأن تبقى على ما حققته من سمعة عالمية مرموقة على سلم الجامعات.

    من جهته أكد رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور سلمان البدور أهمية انفتاح الوزارة على الجامعات، لافتاً إلى أهمية هذه الفئة من المجتمع،  باعتبار أن الشباب هم أمل المستقبل في التطوير والتحديث نحو الافضل، وهم الرياديون في صناعة الأمم، مشيراً إلى أهمية إعطاء الشباب كل رعاية واهتمام.

 وأضاف الأستاذ الدكتور البدور أن الشباب هم أمل الامة وصناع الغد وانه لابد من تكريس الجهود لاستغلال طاقاتهم  للنهوض بالأمتين العربية والاسلامية .  

 وبين أن الجامعة  خرجت نخبة  من الباحثين في مختلف مجالات العلوم وانها تؤدي  رسالتها السامية في رفع سوية الثقافة المعرفية وتلبية متطلبات سوق العمل محلياً ودولياً من خلال تحسين نوعية المدخلات التعليمية القائمة على الأسس العلميّة والمناهج البحثيّة الحديثة، لبناء منظومتها التعليميّة المتكاملة ودفع عجلة النماء والإنتاج.

 وعلى هامش الزيارة شارك أبو رمان في جلسة حوارية نظمتها عمادة شؤون الطلبة في الجامعة بحضور نائب الرئيس الأستاذ الدكتور ياسين الزعبي وعمداء الكليات  والهيئة الادارية في الجامعة وعدد كبير من الطلبة والمجتمع المحلي،  بين فيها أن هناك الكثير من التحديات التي تواجه الشباب الأردني جعلته ينظر بإحباط عن دورهم في بناء الأردن وأن الدولة على الرغم مما تواجهه من ضغوطات وصعوبات من كثافة سكانية عالية وبالمصادر الاقتصادية المحدودة وعدم قدرة الدولة على توفير الوظائف لأبناء الشعب تعمل جاهدة على تغيير هذه النظرة لدى الشباب الأردني.

كما أكد أن الحكومة تحترم حرية الرأي والتعبير لكل مواطن بما كفلهُ الدستور، وأكد على عدم تقييد حرية أي مواطن بناءً على رأيهِ أو فكره السياسي مهما كان، وان للجميع الحق بالتظاهر والاحتجاج السلمي والذي هو توجه الدولة كما حصل على الدوار الرابع وما كان للشباب من دور فيه.

وقال إن وزارة الشباب تعمل على تفعيل المراكز الشبابية على مستوى المملكة لتكون وطناً لأفكار الشباب على كافة الصُعُد الابداعية والريادية والسياسية والاجتماعية ستعمل نقلة نوعية لإبراز دور الشباب على الساحة الوطنية.

وقال نائب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور ياسين الزعبي  إن الشباب الاردني يحظى بالرعاية الملكية السامية والتي وجهت الحكومات المتعاقبة على دعم قطاع الشباب والارتقاء به في كافة المجالات السياسية والاجتماعية والتعليمية وغيرها.

مبيناً ان الوزارة وضعت البرامج والانشطة التي من شانها تمكين الشباب وتنمية الروح المعرفية لديهم واستثمار طاقاتهم وابداعاتهم الى جانب توفير البنى التحتية من مرافق شبابية ورياضة التي من شانها استقطاب الشباب وتلبية طموحاتهم واحتياجاتهم للوصول  الى شباب منتم منتج معطاء قادر على القيام بمسؤولياته وخدمة وطنه وأمته .

من جانبه أكد عميد شؤون الطلبة الدكتور ياسين المحارمة حرص العمادة على الانفتاح على وزارة الشباب واطلاق فعاليات مشتركة مع الوزارة لاكتشاف طاقات الشباب وتوجيهها على نحو كل ما هو ايجابي، بما يخدم مصلحة الوطن.

وفي نهاية الجلسة تم فتح باب النقاش والأسئلة بين الضيف والحضور.