الجامعة تخفض رسوم الخدمات لطلبة القبول الموحد

25-09-2018

كشف رئيس جامعة العلوم الإسـلامية العالميـة الأستاذ الدكتور سلمان البدور أن الجامعة وبتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير غازي بن محمد المعظم رئيس مجلس الأمناء قررت تخفيض رسوم الخدمات للطلبة المقبولين ضمن قائمة القبول الموحد بما ينسجم مع الظروف الاقتصادية للمواطن الأردني وبنسبة 50 بالمائة.

 

و في مقابلة مع الرأي أكد الدكتور البدور أن الجامعة قررت أيضاً الإبقاء على رسوم الساعات الدراسية المعتمدة كما كانت خلال العام الدراسي الماضي، في إطار الحرص على مراعاة الظروف الاقتصادية للمواطن الأردني، لتبقى الأقل بالنسبة للكثير من الجامعات الرسمية المجاورة.

 

وقال:" إن الجامعة توسعت بقبول الطلبة ضمن قائمة القبول الموحد التي أعلن عنها قبل أيام، على نحو يمكنها خدمة شريحة كبرى من الطلبة، للاستفادة من البيئة التعليمية التي توفرها".

 

وأضاف أن الجامعة خفضت رسوم القبول الموازي من250 ديناراً إلى 200 دينار، في وقت تقدم إعفاءات لدارسي العلوم الشرعية من الطلبة الأردنيين تصل إلى حد الإعفاء الكامل من الرسوم الجامعية.

 

وأضاف أن هذا القرار اتخذ وفقا للرؤية التي تسير عليها الجامعة انطلاقا من فكر رئيس مجلس أمناء الجامعة سمو الأمير غازي بن محمد؛ في ضوء النتائج الايجابية التي حققتها الجامعة خلال السنوات الماضية، في إيصال رسالة الإسلام السمح للطلبة، وللتوسع بفئة الطلبة المستهدفة.

 

كما أشار إلى خصومات تقدمها الجامعة لأبناء العاملين في الأجهزة الأمنية وأبناء القضاة والمعلمين والصحفيين، ايمانا بدورهم في خدمة الوطن؛ لتمكينهم من مواصلة تعليمهم الجامعي برسوم تشجيعية. 

 

وبين أن الجامعـة هي جامعة إسلامية عالمية شاملة تابعة لمؤسسة آل البيت الملكية للفكر الإسلامي، أسست بموجب قانون خاص وهي مؤسسة عامة صدرت الإرادة الملكية السامية بإنشائها في شهر نيسان 2008م ، وكانت نواة الجامعة في بداية تأسيسها كلية أصول الدين الجامعية ومعهد الفنون والعمارة الإسلامية.

ولفت إلى أن حرم الجامعة الكائن في منطقة طبربور يضم عشر كليات على مساحة (117) دونما مشيرا الى أن عدد الطلبة الملتحقين في الجامعة حاليا يلامس الـ(7000) طالب في مختلف البرامج (بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه) وينتمون لأكثر من (42) جنسية من مختلف قارات العالم. 

وأضاف أن مؤسسة آل البيت وضعت هدفا بأن تكون هذه الجامعة إحدى الجامعات العالمية التي تحمل لواء الإسلام بصورته الصحيحة، وأن تسهم بشكل وافر في علوم الدين والدنيا.

 

وأكد أن الجامعة تسعى في رؤيتها إلى الجمع بين المعرفة والفضيلة المرتكزة على الإيمان والحكمة، بحيث تكون جامعة إسلامية عصرية شاملة ورائدة في منهجيتها وخططها الدراسية، لتتميز كواحدة من أرقى الجامعات على المستويات العربية والإقليمية والإسلامية والعالمية.

 

كما أشار أن ما يميز الجامعة هو أنها عالمية الرسالة، وسطية المنهج ، وقال 'إن الجامعة تهدف إلى تزويد العالمين العربي والإسلامي بمختصين قادرين على إبراز الصورة المشرقة للإسلام والمسلمين في كل ما يتصل بالعقيدة والشريعة والعلوم والفكر والحضارة والفنون الإسلامية إسهاما منها في المشروع الحضاري الإسلامي' كما تسعى الجامعة لتكون منارة للبحث العلمي.

 

وفيما يتعلق بتوطيد العلاقات بين مؤسسات التعليم في الدول المختلفة، أوضح أن الجامعة تتطلع إلى توقيع المزيد من اتفاقيات التعاون مع جامعات مختلفة، لافتا إلى أن الجامعة وقعت العشرات من الاتفاقيات مع جامعات تشاركها في الرؤية والأهداف.

 

وفيما يتعلق بالجانب اللامنهجي الذي تقوم به الجامعة، لفت إلى أن هناك عدد من الأنشطة والفعاليات الموجهة لتشجيع المواهب الإبداعية لدى الشباب وصقلها، ومساعدتهم على شق طريقهم نحو الإبداع معتبرا أن مسؤولية تنمية الإبداع الشبابي هي تشاركية بين مؤسسات المجتمع المدني ذات الصلة والبيت والشاب نفسه.

  

ونوه الأستاذ الدكتور البدور أن جامعة العلوم الإسلامية العالمية هي مؤسسة أكاديمية غير ربحية تابعة لمؤسسة آل البيت الملكية للفكر الإسلامي، أسست بموجب قانون خاص.