مقدمة

رئيس قسم الفقه الشافعي
دكتور عبد الله قويدر
مقدمة:
 

أنشئت كلية الفقه الشافعي في مطلع العام الجامعي 2017 /2018م  استجابة لضرورة التخصص الدقيق في المدارس الفقهية والحاجة المُلحة لضبط الفتوى ومكافحة الفوضى فيها إلى جانب الكليات الشرعية الأخرى التي سبق تأسيسها في الجامعة، وهي كليةُ أصول الدين وكليةُ الشيخ نوح القضاة للشريعة والقانون وكلية الفقه الحنفي في سلسلة من الكليات الشرعية في جامعة العلوم الإسلامية العالمية، وامتداداً لكلية الدعوة وأصول الدين التي أسست سنة 1990م وكلية الشيخ نوح القضاة للشريعة والقانون التي أسست سنة 2008م. 

 

كلمة العميد:

 

الحمد الله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد: 

يشرفني وأعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية أن أرحب بطلاب ومنتسبي كلية الفقه الشافعي وأقدم هذه النبذة التعريفية عن الكلية وأقسامها وتخصصاتها: 

فقد تم إنشاء الكلية سنة 2017، استجابة لضرورة التخصص الدقيق في المدارس الفقهية عند أهل السنة، والحاجة المُلحة لضبط الفتوى ومكافحة الفوضى فيها، التي أصبحت تتجه نحوالغلو أحيانًا ونحو التحلل من الشريعة أحياناً أخر. 

وتسعى الكلية إلى الجمع بين التعليم الجامعي الحديث وبين التعليم الأصيل القائم على دراسة المتون المعتمدة والمصادر الشرعية التي درجت عليها الأمة وونهج فيه كبار علمائها، وذلك من خلال الأصالة في اللب والموضوع، والمعاصرة في الطرح والأسلوب، مع الاهتمام بمساحة الخلاف النازل والعالي في المدارس الفقهية الأخرى لتنمية قدرة الطالب على دراسة النوازل الفقهية، وإيجاد الحلول الشرعية المناسبة وفق المرجعية الفقهية السُّـنية للأمّة، وتعمل الكلية أيضًا على التمييز بين التعصب المذهبي المذموم، وبين التحلل من الشريعة واتباع الآراء الفردية الشاذة في الدين بدعوى عدم التعصب أوالتحرر من ربقة التقليد. 

وتضمّ الكلية قسمَ الفقه الشافعي، وتمنح درجة البكالوريوس في الفقه الشافعي. 

 

رؤية الكلية:

 

الريادة والتميز في بناء التحصيل العلمي لكوادر وهيئات القضاء الشرعي ودوائر الفتوى ومؤسسات التعليم والتوجيه الشرعي بإحياء المنهج التأصيلي في تدريس العلوم الشرعية ضمن الأطر العلمية المعاصرة، وتحقيق التَّخصص العلمي الدقيق في المذاهب الفقهية تطبيقاً لرسالة عمان بإحياء المذاهب الإسلامية والاعتماد عليها في الفتوى والعمل والقضاء؛ لتكون بذلك كلية الفقه الشافعي  كليةً متميزة ورائدةً في أصالتها وتأصيلها ومناهجها وخططها الدّراسية محلياً واقليمياً وعالمياً ضمن فلسفة الجامعة ورسالتها . 

رسالة الكلية:

 

رفد المؤسسات العلمية والشرعية وهيئات القضاء الشرعي ودور الفتوى بخريجين ذوي كفاءات علمية متخصِّصة يملكون قدرات متميزة في التعمق في دراسة الفقه الإسلامي عامة والفقه الشافعي خاصة، بالإضافة إلى مهارات البحث العلمي في مذهب من أكثر المذاهب الفقهية انتشاراً على المستوى المحلي والعربي والإسلامي. 

ميزات البرنامج:

 

يُعَدُّ أوّل برنامج لنيل درجة البكالوريوس والدِّراسات العليا في تخصِّص المذهب الشافعي وأصوله في الجامعات؛ لجمعِهِ بين الحداثةِ والأصالة، فهو ينظّم طريقة التّدريس المتخصصة الأصيلة من المصادر التراثية القديمة المعتمدة بطريقة معاصرة تتوافق مع النظام العالمي في التعليم، بحيث ينال الخريج درجة علمية معترف بها عالمياً. 

يمتاز هذا البرنامج بأمور منها: 

1.التزام دراسة الكتب الفقهية المعتمدة في المذهب الشافعي متوناً وشروحاً وأصولاً وفتاوى. 

 2.التدرج في التدريس، بحيث يبدأ الطالب بالمتون التأسيسية ليتنقل بعد ذلك إلى المصادر الموسعة والكبيرة.  

3. يتولى التدريس في الكلية أعضاء هيئة تدريس ذوو كفاءات متخصِّصة في المذهب الشافعي، يتمتعون بخبرات واسعة في التدريس وقدرة على تصوير مسائله، وتعليل أحكامه.  

4. اشتمال المساقات الدراسية على  القراءة النصية والتحليلية لأبرز الكتب المعتمدة في الفقه الشافعي وأصوله خاصة والعلوم الشرعية عامة. 

 5.دراسة الاختلاف مع المذاهب الفقهية في مرحلة متقدِّمة في مواد متخصِّصة كاختلاف الفقهاء وأسبابه ومواد عامّة ولا سيما في الدّراسات العليا.  

التطلعات المستقبلة:

 

تتطلع كلية الفقه الشافعي إلى استحداث برامج أكاديمية للدراسات العليا متخصصة في الفقه الشافعي وأصوله تمنح الدرجات العلمية في الدبلوم المتوسط والعالي والماجستير.  

الدرجة العلمية الممنوحة في الكلية:

 

تمنح كلية الفقه الشافعي حالياً درجة بكالوريوس في الفقه الشافعي وأصوله. يُنافس الخريجون فيها زملاءهم من خريجي كليات الشّريعة في الجامعات الأخرى في كل المجالات المتاحة لهم سواء العلمية أوالعملية أوالوظائف في المؤسسات التعليمية والأوقاف ودوائر الإفتاء والقضاء الشرعي بالإضافة إلى إمكانية استكمال دراستهم في مراحل الدراسات العليا في الماجستير والدكتوراه ، إلى جانب ميزة التّخصص الفقهي لديهم.  

.