الجامعة تحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف

05-12-2017

برعاية الأستاذ الدكتور رئيس الجامعة أقامت كلية الدعوة وأصول الدين حفلاً دينياً بمناسبة المولد النبوي الشريف.

في بداية الحفل ألقى  نائب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور ياسين الزعبي كلمةً رحب فيها بالحضور الكريم مؤكداً على أهمية هذا اليوم العظيم لما يحمله من دلالات دينية وروحية كبيرة فقد أكثر القرآن الكريم من الآيات الدالة على سيادة الرسول صلى الله عليه وسلم المطلقة وعلى فضليته وعلى أفضليته فمرةً ينزل القرآن معظماً للنبي ومقسماً بعمره، ومرةً ينزل القرآن الكريم مقدماً العفو على اللوم تعظيماً للنبي الكريم وجابراً لخاطر النبي صلى الله وعليه وسلم.

كما بين الدكتور الزعبي أهم صفات الرسول الكريم فهو الشخصية التي صاغتها يد الله بكل عناية واصطفاها وأحبها لتكون صورة الكمال الإنساني الأمثل ولتكون الرحمة العظمى للعالمين، كما أكد أن اهتمام المسلمين بالرسول محمد عليه أفضل الصلاة والسلام هو فرع عن الإيمان به وتصديق نبوته فهو خاتم الأنبياء والمرسلين وهو الرحمة التي أرسلها الله تعالى للعباد لينقذهم من الظلمات للنور.

و بين الدكتور هارون القضاة عميد كلية الدعوة وأصول الدين أن الجامعة تحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف لتظهر رسالتها التي تدعو إلى تعزيز الانتماء للأمة الإسلامية ممثلة بنبيها ورسولها صلوات الله عليه وسلامه، فالمسلمون يحتفلون بالرسول في مناسبات عدة فهم يحتفلون به مهاجراً مضحياً في ذكرى الهجرة وزائراً مكرماً في ذكرى فتح مكة المكرمة.

واحتفالات المسلمين تكون بتذكيرهم بسيرته الزكية وصفاته الطيبة وأقواله لتنمية محبته التي ترتكز على كمال صفاته فهو العادل الرحيم الرؤوف الكريم خير خلق الله.

وحثَّ الدكتور محمود السرطاوي من كلية الشيخ نوح القضاة للشريعة والقانون شباب الأمة وشيوخها التمسك بهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ومنهجه لأنه يحول بينهم وبين اليأس والقنوط في أوقات كثر فيها القتل والفقر والبطالة وكادوا أن يفقدوا الأمل في حياةٍ يرون فيها إنسانيتهم مكرمة، وما أحوجنا لهدي الرسول صلى الله عليه وسلم ليعيد الأمن والطمأنينة إلى مجتمعاتنا التي عاث فيها المفسدون.

واستحضر سيرة الرسول الكريم بكافة مراحل حياته ومآثره والدروس المستفادة منها.

كما تخلل الحفل الذي حضره أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية وجمع غفير من طلبة الجامعة الأناشيد الدينية التي قدمتها فرقة الجامعة.