أهداف الكلية

أولاً- مجال تطوير البرامج الدراسية وتحديثها والاعتماد الأكاديمي للتخصصات، وذلك بما يأتي:
اعتماد برامج الكلية على مخرجات واضحة مرتقية بمستوى الأداء الأكاديمي، مرتكزة على ثلاثة محاور: المحور الثقافي المعرفي، ومحور المهارات والتدريب العملي، ومحور القيم.
تطوير الوحدات المساندة للعملية التعليمية من إرشاد ومختبرات وقاعات وغيرها، ليكون رافدا للعملية التعليمية، ويسهل عملية التحول.
تأهيل أعضاء هيئة التدريس وتدريبهم على ممارسة أساليب التدريس الفعال وتطبيق مبادئ التعلم في محاضراتهم، بحيث يكون الطالب هو محور العملية التعليمية.
تنظيم ورش العمل والدورات التي تكفل لأعضاء هيئة التدريس تطوير أدائهم ومهاراتهم في طرائق التدريس، أو في استخدام وسائط التكنولوجيا في قاعات التدريس، أو التعلم الالكتروني.
تحقيق معايير الجودة في التعليم.
تحقيق السمعة والثقة لدى أرباب التوظيف وسوق العمل.
الاستعداد للعمل المستمر من أجل تطبيق معايير الجودة في جميع البرامج الأكاديمية.
العمل على وضع نظام لتقويم أداء أعضاء هيئة التدريس يشارك فيه العضو ورئيس القسم والعميد ومركز القياس والتقويم بالجامعة، ويعتمد مجالات: الأداء التدريسي، والجهد العلمي، وخدمة الجامعة والمجتمع، ويرتكز على إجراءات قانونية وتنفيذية مدروسة.

ثانياً- مجال تعزيز الهوية العربية والإسلامية:
الإسهام في نشر الوعي الديني بين أفراد المجتمع، وإشاعة روح الالتزام بأحكام الشرع.
تكوين الشخصية الإسلامية المنتمية لدينها ووطنها وأمتها ، والمتميزة في فهم الإسلام فهما عميقاً على وفق الوسطية والاعتدال ، ويجمع بين الأصالة والمعاصرة ، مستوعباً مقاصد الشريعة الإسلامية.
اعتماد جميع البرامج ذات الصلة المباشرة وغير المباشرة بالثقافة العربية والإسلامية على مناهج تتسم بالانفتاح والتسامح، ومراعاة حرية الفكر والاعتقاد، التي أقرّها دستور وميثاق العمل الوطني في المملكة الأردنية الهاشمية.
العمل على تكريس الفهم السليم لتراثنا العربي الإسلامي بعيداً عن التعصب، مع مراعاة قيم التقارب واحترام الآخر وتقبل الثقافات المختلفة.

ثالثاً- مجال البحث العلمي:
تحديث مصادر التدريس والبحوث المقررة على طلبة الكلية.
دعم مشاركة أعضاء هيئة التدريس في المؤتمرات والندوات واللقاءات العلمية. وفي مشاريع البحوث التي يقدمونها لعمادة البحث العلمي.
تشجيع الأساتذة والطلبة على إنجاز الدراسات الميدانية وإعداد المعلومات المرتبطة بالبرامج الأكاديمية، أو المرتبطة بخدمة المجتمع.
دعم البحوث العلمية المشتركة وتبادل التجارب البحثية.
تعزيز دور المجلات العلمية، بما ينظم صدورها بشكل فصلي والتشجيع على إصدار مجلات علمية متنوعة.